ProjectsAssociation
Back to top
القائمة
ProjectsAssociation

الموارد المالية

إن الموارد المالية لجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية هي الاشتراكات الشهرية والتبرعات المالية والعينية التي يقدمها أعضاؤها ومؤيدوها وأنصارها وما يجود به أهل الخير الواثقون بمنهجها، إضافة إلى مداخيل مؤسساتها وأنشطتها

الموارد المالية
أضواء على الجمعية

إن الموارد المالية لجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية هي الاشتراكات الشهرية والتبرعات المالية والعينية التي يقدمها أعضاؤها ومؤيدوها وأنصارها وما يجود به أهل الخير الواثقون بمنهجها، إضافة إلى مداخيل مؤسساتها وأنشطتها.

لقد بنت الجمعية خلال ستة وعشرين عاماً (1983-2009) عشرات المؤسسات النافعة للمجتمع والوطن والأمة، وذلك بما أعطاه المخلصون والطيبون وبما عملت سواعد المتطوعين والنفوس الخيّرة التي عملت بمقتضى الآيات البينات في كتاب الله العزيز، وكلام سيد المرسلين، فوعت وفهمت، فأقبلت وجادت بالغالي والنفيس، وارتفعت الصروح والمؤسسات تعلّم الخير والحق.

إن مؤسسات الجمعية ومنها المدارس شيدت بعطاءات وتضحيات أعضاء الجمعية وإخلاصهم وصبرهم، وقد شهدت الاحتفالات التي أقيمت لدعم بناء هذه المدارس إقبالاً حاشدًا وعطاء كبيرًا قل مثيله حيث كان المشاريعيون والمشاريعيات يتبرعون بالغالي والنفيس ، القليل والكثير، وكانت النساء على وجه الخصوص يتبرعن بالحلي والمجوهرات الخاصة بهن بكل محبة وعطاء واندفاع كما هو موثق بشرط الفيديو والصور الفوتوغرافية. فها شاب لم تثنه مباهج الدنيا عن الصدقة، وها رجل يسخو ببعض ما أعطاه الله ويرجو بذلك مغفرة الله، وتلك امرأة تجود بحليّها لتنفق في بناء مدرسة وتشييد مسجد لتقي وجهها حرّ النار بصدقة لوجه الله.

لذلك فإن توجهات الجمعية وقراراتها مبنية على قواعد المصلحة العامة، وليست مكبّلة برغبات دنيوية ولا أي نوع من أنواع القيود التي لا تخدم هذه المصلحة.

قال المرشد العلامة المحدّث الشيخ عبد الله الهرري رحمه الله تعالى: لسنا مُسَخّرين لدولة من الدول من أجل الإمداد المالي والله يعلم

ProjectsAssociation

الموارد المالية

بنت الجمعية خلال ستة وعشرين عاماً (1983-2009) عشرات المؤسسات النافعة للمجتمع والوطن والأمة، وذلك بما أعطاه المخلصون والطيبون وبما عملت سواعد المتطوعين والنفوس الخيّرة التي عملت بمقتضى الآيات البينات في كتاب الله العزيز، وكلام سيد المرسلين، فوعت وفهمت، فأقبلت وجادت بالغالي والنفيس، وارتفعت الصروح والمؤسسات تعلّم الخير والحق.

إن توجهات الجمعية وقراراتها مبنية على قواعد المصلحة العامة، وليست مكبّلة برغبات دنيوية ولا أي نوع من أنواع القيود التي لا تخدم هذه المصلحة