المَردُود

نخبَةُ الفِكَر في مُصْطَلح أهْل الأَثَر

ثُمَّ المَردُودُ إِمَّا أَن يَكُونَ لِسَقَطٍ أَو طَعنٍ، فَالسَّقَطُ: إِمَّا أَن يَكُونَ مِن مَبَادِىء السَّنَدِ مِن مُصَنّفٍ، أو مِن آخِرِهِ بَعدَ التَّابِعِيّ، أو غيرِ ذَلِكَ. فَالأَوَّلُ: المُعَلَّقُ، وَالثَّانِي: المُرسَلُ، وَالثَّالِثُ: إِن كَانَ بِاثنَينِ فَصَاعِداً مَعَ التَّوَالِي فَهُوَ المُعضَلُ، وَإِلا فَالمُنقَطِعُ.