ولا يُقالُ متى كَانَ ولا أين كَانَ ولا كَيفَ

العقيدة المرشدة

couv-c100-africa قال رحمه الله: "ولا يُقالُ متى كَانَ ولا أين كَانَ ولا كَيفَ".

الشرح: أنه لا يجوز أن يقال متى كان الله لأن هذا فيه نسبة البداية والوجود بعد سبق العدم إليه وجريان الزمان عليه، ولا يجوز كذلك أن يقال أين كان الله على معنى السؤال عن موضعه ومكانه، ولا أن يقال كيف كان لأن فيه نسبة الكيفية أي صفات المخلوقين إليه. ثم بعد أن ذكر رحمه الله النهي عن هذه الكلمات قرر الاعتقاد الصحيح.