في الحديث النبوي الشريف المنتقى من صحيح مسلم
باب إثبات التكبير في كل خفض ورفع في الصلاة

باب إثبات التكبير في كل خفض ورفع في الصلاة، إلا رفعه من الركوع فيقول فيه: سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ

المنتقى من صحيح مسلم

couv-c100-africa [(392)- 27] وحدثنا يَحيَى بن يَحيَى، قال: قرأت على مالك عن ابن شهاب، عن أبِي سلمة بن عبد الرحمن؛ أن أبا هريرة كان يصلي لَهم فيكبر كلما خفض ورفع، فلما انصرف قال:
والله إنِّي لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم.

[(392)- 28] حدثنا مُحَمَّد بن رافع، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، أخبَرنِي ابن شهاب عن أبِي بكر بن عبد الرحمن؛ أنه سَمِع أبا هريرة يقول:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم، ثُمَّ يكبر حين يركع، ثُمَّ يقول "سَمِعَ الله لِمَنْ حَمِدَهُ" حين يرفع صلبه من الركوع، ثُمَّ يقول وهو قائم "ربنا ولك الحمد" ثُمَّ يكبر حين يهوي ساجدا، ثُمَّ يكبر حين يرفع رأسه، ثُمَّ يكبر حين يسجد، ثُمَّ يكبر حين يرفع رأسه، ثُمَّ يفعل مثل ذلك في الصلاة كلها حتَّى يقضيها، ويكبر حين يقوم من المثنَى بعد الجلوس.
ثم يقول أبو هريرة: إنِي لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم.

[(392)- 29] حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن رافع، حدثنا حجين، حدثنا الليث عن عقيل، عن ابن شهاب، أخبرنِي أبو بكر بن عبد الرحمن ابن الحارث؛ أنه سَمِع أبا هريرة يقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكبر حين يقوم، بِمثل حديث ابن جريج، ولَم يذكر قول أبِي هريرة: إنِّي أشبهكم صلاة، برسول الله صلى الله عليه وسلم.

[(392)- 30] وحَدَّثَنِي حرملة بن يحيى، أخبرنا ابن وهب، أخبرني يونس عن ابن شهاب، أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن؛ أن أبا هريرة كان حين يستخلفه مروان على المدينة، إذا قام للصلاة المكتوبة كبر، فذكر نحو حديث ابن جريج، وفي حديثه؛ فإذا قضاها وسلم أقبل على أهل المسجد قال: والذي نفسي بيده إنِّي لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم.

[(392)- 31] حدثنا مُحَمَّد بن مهران الرازي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبِي كثير، عن أبِي سلمة؛ أن أبا هريرة كان يكبر في الصلاة كلما رفع ووضع، فقلنا: يا أبا هريرة ما هذا التكبير! قال: إنَّها لصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

[(392)- 32] حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا يعقوب (يعني ابن عبد الرحمن) عن سهيل، عن أبيه، عن أبِي هريرة؛ أنه كان يكبر كلما خفض ورفع، ويحدث؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك.

[(393)- 33] حدثنا يحيى بن يحيى وخلف بن هشام، جميعا عن حماد، قال يحيى؛ أخبرنا حماد بن زيد عن غيلان، عن مطرف، قال: صليت أنا وعمران بن حصين خلف علي بن أبِي طالب، فكان إذا سجد كبر، وإذا رفع رأسه كبر، وإذا نهض من الركعتين كبر، فلما انصرفنا من الصلاة قال أخذ عمران بيدي ثُمَّ قال: لقد صلى بنا هذا صلاة مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم، أو قال؛ قد ذكرني هذا صلاة مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم.

باب وجوب قراءة الفاتحة في كل ركعة وإنه إذا لم يحسن الفاتحة ولا أمكنه تعلمها قرأ ما تيسر له من غيرها

[(394)- 34 ] حدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة وعمر الناقد وإسحاق بن إبراهيم، جميعا عن سفيان قال أبو بكر: حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن محمود بن الربيع، عن عبادة بن الصامت يبلغ به النَّبِي صلى الله عليه وسلم "لا صلاة لِمَن لَم يقرأْ بفاتِحةِ الكتاب".

[(394)- 35 ] حَدَّثَنِي أبو الطاهر، حدثنا ابن وهب عن يونس، ح وحَدَّثَنِي حرملة ابن يَحيى، أخبرنا ابن وهب، أخبرني يونس عن ابن شهاب، أخبرني محمود بن الربيع عن عبادة بن الصامت؛ قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا صلاة لِمن لَم يقترئ بأم القرآن".

[(394)- 36]حدثنا الحسن بن عليٍّ الحُلوَاني، حدثنا يعقوب بنُ إبراهيم بنِ سعد، حدثنا أبي، عن صالح، عن ابن شهاب، أنَّ محمود بن الربيع، الذي مجَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم في وجهه من بئرهم، أخبره، أنّ عُبادة بنَ الصامت أخبره، أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة لمن لم يقرأ بأم القرءان".

[(394)- 37]وحدثناه إسحاق بن إبراهيم وعبد بن حميد، قالا: أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر عن الزهري، بهذا الإسناد مثله، وزاد: فصاعدا.

[(395)- 38]وحدثناه إسحاق بن إبراهيم الحنظلي، أخبرنا سفيان بن عيينة عن العلاء، عن أبيه، عن أبِي هريرة عن النَّبِي صلى الله عليه وسلم" من صلى صلاة لم يقرأ فيها بأم القرآن فهي خداج" ثلاثا، غير تمام، فقيل لأبي هريرة: إنا نكون وراء الإمام، فقال: اقرأ بها في نفسك، فإني سَمِعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "قال الله تعالى: قسمت الصلاة بينِي وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال؛ الرحمن الرحيم، قال الله تعالى؛ أثنى علي عبدي، وإذا قال مالك يوم الدين، قال: مجدني عبدي (وقال مرة: فوض إليَّ عبدي) فإذا قال: إياك نعبد وإياك نستعين، قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل".
قال سفيان حَدَّثَنِي به العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب،دخلت عليه وهو مريض في بيته، فسألته أنا عنه.

[(395)- 39] حدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس، عن العلاء بن عبد الرحمن؛ أنه سَمِع أبا السائب مولى هشام بن زهره، يقول؛ سَمِعت أبا هريرة يقول؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

[(395)- 40] ح وحَدَّثَنِي مُحَمَّد بن رافع، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، أخبرني العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب؛ أن أبا السائب، مولى بني عبد الله بن هشام ابن زهرة، أخبره؛ أنه سَمِع أبا هريرة يقول؛
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى صلاة فلم يقرأ فيها بأم القرآن" بمثل حديث سفيان وفي حديثهما: "قال الله تعالى؛ قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي ونصفها لعبدي".

[(395)- 41] حَدَّثَنِي أحمد بن جعفر المعقري، حَدَّثَنِي النضر بن مُحَمَّد، حدثنا أبو أويس، أخبرني العلاء؛ قال: سَمِعت من أبِي ومن أبِي السائب، وكانا جليسي أبِي هريرة؛ قالا: قال أبو هريرة؛
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج" يقولها ثلاثا، بمثل حديثهم.

[(397)- 42] حدثنا مُحَمَّد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبو أسامة عن حبيب بن الشهيد، قال: سَمِعت عطاء يحدث عن أبِي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا صلاة إلا بقراءة" قال أبو هريرة؛ فما أعلن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلناه لكم، وما أخفاه أخفيناه لكم.

[(396)- 43] حدثنا عمرو الناقد وزهير بن حرب ( واللفظ لعمرو) قالا: حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أخبرنا ابن جريج عن عطاء؛ قال: قال أبو هريرة؛ في كل الصلاة يقرأ، فما أَسمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسمعناكم، وما أخفى منا أخفينا منكم، فقال له رجل: إن لم أزد على أم القرآن؟ فقال: إن زدت عليها فهو خير، وإن انتهيت إليها أجزأت عنك.

[(396)- 44] حدثنا يحيى بن يحيى ،أخبرنا يزيد( يعني ابن زريع) عن حبيب المعلم عن عطاء؛ قال: قال أبو هريرة: في كل صلاة قراءة، فما أسمعنا النَّبِي صلى الله عليه وسلم أسمعناكم، وما أخفى منا أخفيناه منكم، ومن قرأ بأم الكتاب فقد أجزأت عنه، ومن زاد فهو أفضل.

[(397)- 45] حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن المثنى، حدثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله، قال: حَدَّثَنِي سعيد بن أبِي سعيد عن أبيه، عن أبِي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل المسجد.
فدخل رجل فصلى، ثُمَّ جاء فسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام، قال "ارجع فصل، فإنك لم تصل" فرجع الرجل فصلى كما كان صلى، ثُمَّ جاء إلى النَّبِي صلى الله عليه وسلم فسلم عليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "وعليك السلام" ثُمَّ قال "ارجع فصل، فإنك لم تصل" حتَّى فعل ذلك ثلاث مرات، فقال الرجل: والذي بعثك بالحق! ما أحسن غير هذا، علمني، قال "إذا قمت إلى الصلاة فكبر، ثُمَّ اقرأ ما تيسر معك من القرآن، ثُمَّ اركع حتَّى تطمئن راكعا، ثُمَّ ارفع حتَّى تعتدل قائما، ثُمَّ اسجد حتَّى تطمئن ساجدا، ثُمَّ ارفع حتَّى تطمئن جالسا، ثُمَّ افعل ذلك في صلاتك كلها".

[(397)- 46]حدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة، حدثنا أبو أسامة وعبد الله بن نمير، ح وحدثنا ابن نمير، حدثنا أبي، قالا: حدثنا عبيد الله عن سعيد بن أبِي سعيد، عن أبِي هريرة؛ أن رجلا دخل المسجد فصلى، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في ناحية: وساقا الحديث بمثل هذه القصة، وزادا فيه "إذا قمت إلى الصلاة فأسبغ الوضوء، ثُمَّ استقبل القبلة فكبر".

المنتقى من صحيح مسلم

قائمة المنتقى