بسم الله الرحمن الرحيم


باب المسلم لا ينجس
muntaqa


عن أبِي هريرة أنه لقيه النَّبِي صلى الله عليه وسلم في طريق من طرق المدينة، وهو جنب، فانسل فذهب، فاغتسل، فتفقده النَّبِي صلى الله عليه وسلم، فلما جاءه قال:
أين كنت يا أبا هريرة؟ قال: يا رسول الله لقيتني وأنا جنب، فكرهت أن أجالسك حتَّى أغتسل. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سبحان الله إنَّ المؤمن لا ينجس".

عن حذيفة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقيه، وهو جنب، فحاد عنه فاغتسل، ثُمَّ جاء، فقال: كنت جنبا. قال: "إن المسلم لا ينجس".