بسم الله الرحمن الرحيم


باب الاعتراض بين يدي المصلي
muntaqa


[(512)- 267] حدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب، قالوا: حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري، عن عروة، عن عائشة؛ أن النَّبِي صلى الله عليه وسلم كان يصلي من الليل، وأنا معترضة بينه وبين القبلة، كاعتراض الجنازة.

[(512)- 268] حدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة، حدثنا وكيع عن هشام، عن أبيه، عن عائشة؛ قالت:
كان النَّبِي صلى الله عليه وسلم يصلي صلاته من الليل، كلها، وأنا معترضة بينه وبين القبلة، فإذا أراد أن يوتر أيقظني فأوترت.

[(512)- 269] وحَدَّثَنِي عمرو بن علي، حدثنا مُحَمَّد بن جعفر، حدثنا شعبة عن أبِي بكر بن حفص، عن عروة بن الزبير؛ قال: قالت عائشة:
ما يقطع الصلاة؟ قال فقلنا: المرأة والحمار، فقالت: إن المرأة لدابة سوء! لقد رأيتني بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم معترضة، كاعتراض الجنازة، وهو يصلي.

[(512)- 270] حدثنا عمرو الناقد وأبو سعيد الأشج، قالا: حدثنا حفص بن غياث، ح قال وحدثنا عمر بن حفص بن غياث (واللفظ له) حدثنا أبي، حدثنا الأعمش، حَدَّثَنِي إبراهيم عن الأسود، عن عائشة.
قال الأعمش: وحَدَّثَنِي مسلم عن مسروق عن عائشة، وذكر عندها ما يقطع الصلاة، الكلب والحمار والمرأة، فقالت عائشة: قد شبهتمونا بالحمير والكلاب، والله! لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وإني على السرير، بينه وبين القبلة مضطجعة، فتبدو لي الحاجة، فأكره أن أجلس فأوذي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنسل من عند رجليه.

[(512)- 271] حدثنا إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا جرير عن منصور، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة؛ قالت: عدلتمونا بالكلاب والحمر، لقد رأيتني مضطجعة على السرير، فيجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم فيتوسط السرير، فيصلي، فأكره أن أسنحه، فأنسل من قبل رجلي السرير، حتَّى أنسل من لحافي.

[(512)- 272] حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك عن أبِي النضر، عن أبِي سلمة بن عبد الرحمن، عن عائشة؛ قالت:
كنت أنام بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورجلاي في قبلته، فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي، وإذا قام بسطتهما، قالت، والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح.

[(513)- 273] حدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا خالد بن عبد الله، ح قال: وحدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة، حدثنا عباد بن العوام، جميعًا عن الشيباني، عن عبد الله بن شداد ابن الهاد قال: حدثتنِي ميمونة زوج النَّبِي صلى الله عليه وسلم؛ قالت:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وأنا حذاءه، وأنا حائض، وربما أصابني ثوبه إذا سجد.

[(514)- 274] حدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة وزهير بن حرب، قال زهير: حدثنا وكيع، حدثنا طلحة بن يحيى عن عبيد الله بن عبد الله، قال:
سَمِعته عن عائشة؛ قالت:
كان النَّبِي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل وأنا إلى جنبه، وأنا حائض، وعَلَيَّ مرط، وعليه بعضه إلى جنبه.