بسم الله الرحمن الرحيم


باب النهي عن مبادرة الإمام
بالتكبير وغيره
muntaqa


[(415)- 87] حدثنا إسحاق بن إبراهيم وابن خشرم، قالا: أخبرنا عيسى بن يونس، حدثنا الأعمش، عن أبِي صالح، عن أبِي هريرة؛ قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا، يقول: "لا تبادروا الإمام، إذا كبر فكبروا، وإذا قال: {ولا الضالين} فقولوا: ءامين. وإذا ركع فاركعوا. وإذا قال: سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ، فقولوا: اللهم، ربنا لك الحمد".

( 415 ) حدثنا قتيبة، حدثنا عبد العزيز (يعني الدراوردي) عن سهيل بن أبِي صالح، عن أبيه، عن أبِي هريرة، عن النَّبِي صلى الله عليه وسلم، بنحوه. إلا قوله: "{ولا الضالين}، فقولوا: آمين" وزاد: "ولا ترفعوا قبله".

[(416)- 88] حدثنا مُحَمَّد بن بشار، حدثنا مُحَمَّد بن جعفر، حدثنا شعبة، ح وحدثنا عبيد الله بن معاذ ـ واللفظ له ـ حدثنا أبِي، حدثنا شعبة عن يعلى ـ وهو ابن عطاء ـ سَمِع أبا علقمة، سَمِع أبا هريرة يقول:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إنَّما الإمام جنة، فإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا، وإذا قال: سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ، فقولوا: اللهم، ربنا لك الحمد، فإذا وافق قول أهل الأرض قول أهل السماء، غفر له ما تقدم من ذنبه".

[(417)- 89] حَدَّثَنِي أبو الطاهر، حدثنا ابن وهب عن حيوة؛ أن أبا يونس ـ مولَى أبِي هريرة ـ حدثه. قال:
سَمِعت أبا هريرة يقول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أنه قال: "إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ، فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، وإذا صلى قائما فصلوا قياما، وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا، أجمعون".