باب ائتمام المأموم بالإمام

المنتقى من صحيح مسلم

couv-c100-africa [(411)- 77] حدثنا يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبِي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب وأبو كريب، جميعا عن سفيان، قال أبو بكر: حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري، قال: سَمِعت أنس بن مالك يقول:
سقط النَّبِي صلى الله عليه وسلم عن فرس، فجُحش شقه الأيمن، فدخلنا عليه نعوده، فحضرت الصلاة، فصلى بنا قاعدا، فصلينا وراءه قعودا، فلما قضى الصلاة قال: "إنَّما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا سجد فاسجدوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا قال: سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ، فقولوا:
ربنا ولك الحمد، وإذا صلى قاعدا فصلوا قعودا، أجمعون". منسوخ.

[(411)- 78] حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث، ح وحدثنا مُحَمَّد بن رمح، أخبرنا الليث عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك؛ قال:
خر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فرس، فجحش، فصلى لنا قاعدا، ثُمَّ ذكر نحوه.

[(411)- 79] حَدَّثَنِي حرملة بن يحيى، أخبرنا ابن وهب، أخبرني يونس عن ابن شهاب، أخبرني أنس بن مالك؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صرع عن فرس، فجحش شقه الأيمن، بنحو حديثهما، وزاد "فإذا صلى قائما، فصلوا قياما".

[(411)- 80] حدثنا ابن أبِي عمر، حدثنا معن بن عيسى عن مالك بن أنس، عن الزهري، عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب فرسا فصرع عنه، فجحش شقه الأيمن، بنحو حديثهم، وفيه "إذا صلى قائما، فصلوا قياما".

[(411)- 81] حدثنا عبد بن حميد، أخبرنا عبدالرزاق، أخبرنا معمر عن الزهري، أخبرني أنس؛ أن النَّبِي صلى الله عليه وسلم سقط من فرسه، فجحش شقه الأيمن، وساق الحديث، وليس فيه زيادة يونس ومالك.

[(412)- 82] حدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة، حدثنا عبدة بن سليمان عن هشام، عن أبيه، عن عائشة؛ قالت:
اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخل عليه ناس من أصحابه يعودونه، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا، فصلوا بصلاته قياما، فأشار إليهم: أن اجلسوا، فجلسوا، فلما انصرف قال "إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا".

[(412)- 83] حدثنا أبو الربيع الزهراني، حدثنا حماد (يعني ابن زيد) ح وحدثنا أبو بكر بن أبِي شيبة وأبو كريب، قالا: حدثنا ابن نمير، ح وحدثنا ابن نمير قال: حدثنا أبي، جميعا عن هشام بن عروة، بهذا الإسناد، نحوه.

[(413)- 84] حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث، ح وحدثنا مُحَمَّد بن رمح، أخبرنا الليث عن أبِي الزبير، عن جابر؛ قال:
اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلينا وراءه، وهو قاعد، وأبو بكر يسمع الناس تكبيره، فالتفت إلينا فرآنا قياما، فأشار إلينا فقعدنا، فصلينا بصلاته قعودا، فلما سلم قال "إن كدتم آنفا لتفعلون فعل فارس والروم، يقومون على ملوكهم وهم قعود، فلا تفعلوا، ائتموا بأئمتكم، إن صلى قائما فصلوا قياما، وإن صلى قاعدا فصلوا قعودا".

[(413)- 85] حدثنا يحيى بن يحيى، أخبرنا حميد بن عبد الرحمن الرؤاسي عن أبيه، عن أبِي الزبير، عن جابر؛ قال:
صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر خلفه، فإذا كبر رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر أبو بكر، ليسمعنا، ثُمَّ ذكر نحو حديث الليث.

[(414)- 86] حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا المغيرة (يعني الحزامي) عن أبِي الزناد، عن الأعرج، عن أبِي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إنما الإمام ليؤتم به، فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ، فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا، أجمعون".

(...) حدثنا مُحَمَّد بن رافع، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر عن همام بن منبه، عن أبِي هريرة، عن النَّبِي صلى الله عليه وسلم بمثله.