بسم الله الرحمن الرحيم


باب استحباب رفع اليدين حذو المنكبين مع تكبيرة الإحرام والركوع، وفي الرفع من الركوع، وأنه لا يفعله
إذا رفع من السجود
muntaqa


[(390)- 21] حدثنا يَحيى بن يَحيى التميمي وسعيد بن منصور وأبو بكر بن أبِي شيبة وعمرو الناقد وزهير بن حرب وابن نُمَير، كلهم عن سفيان بن عيينة ـ واللفظ ليحيى ـ قال: أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري، عن سالم، عن أبيه؛ قال:
رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتَّى يُحاذي منكبيه، وقبل أن يركع، وإذا رفع من الركوع، ولا يرفعهما بين السجدتين.

[(390)- 22] حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن رافع، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا ابن جريج، حَدَّثَنِي ابن شهاب عن سالم بن عبد الله؛ أن ابن عمر قال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا قام للصلاة، رفع يديه حتَّى تكونا حذو منكبيه، ثُمَّ كبر، فإذا أراد أن يركع فعل مثل ذلك، وإذا رفع من الركوع فعل مثل ذلك، ولا يفعله حين يرفع رأسه من السجود.

[(390)- 23] حَدَّثَنِي مُحَمَّد بن رافع، حدثنا حجين ـ وهو ابن المثنَّى ـ حدثنا الليث عن عقيل، ح وحَدَّثَنِي مُحَمَّد بن عبد الله بن قهزاذ، حدثنا سلمة بن سليمان، أخبرنا يونس، كلاهُما عن الزهري، بِهذا الإسناد، كما قال ابن جريج:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام للصلاة رفع يديه حتَّى تكونا حذو منكبيه، ثُمَّ كبر.

[(391)- 24] حدثنا يَحيى بن يَحيى، أخبرنا خالد بن عبد الله عن خالد، عن أبِي قلابة أنه رأى مالك بن الحويرث، إذا صلى كبر، ثُمَّ رفع يديه، وإذا أراد أن يركع رفع يديه، وإذا رفع رأسه من الركوع رفع يديه، وحدث؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعل هكذا.

[(391)- 25] حَدَّثَنِي أبو كامل الجحدري، حدثنا أبو عوانة عن قتادة، عن نصر ابن عاصم، عن مالك بن الحويرث؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
كان إذا كبر رفع يديه حتَّى يحاذي بهما أذنيه، وإذا ركع رفع يديه حتَّى يحاذي بهما أذنيه، وإذا رفع رأسه من الركوع، فقال "سَمِع الله لِمَنْ حَمِدَهُ"، فعل مثل ذلك.

[(391)- 26] وحدثناه مُحَمَّد بن المثنى، حدثنا ابن أبِي عدي عن سعيد، عن قتادة، بِهذا الإسناد أنه رأى نبِي الله صلى الله عليه وسلم، وقال: حتَّى يُحاذي بهما فروع أذنيه.