بسم الله الرحمن الرحيم


باب جواز أذان الأعمى إذا كان
معه بصير
muntaqa


[(381)- 8] حَدَّثَنِي أبو كريب مُحَمَّد بن العلاء الهمداني، حدثنا خالد ـ يعني ابن مخلد ـ عن مُحَمَّد بن جعفر، حدثنا هشام عن أبيه، عن عائشة؛ قالت: كان ابن أم مكتوم يؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أعمى.

(381) وحدثنا مُحَمَّد بن سلمة المرادي، حدثنا عبد الله بن وهب، عن يحيى بن عبد الله وسعيد بن عبد الرحمن، عن هشام، بهذا الإسناد، مثله.