في الحديث النبوي الشريف الأربعون في التصوف
بابٌ في حب الفقراء والفقرِ وسؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهُ

بابٌ في حب الفقراء والفقرِ وسؤال رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهُ

الأربعون في التصوف

couv-c100-africa
أخبرنا الحسينُ بن علي التميمي ثنا أبو قريش محمد بن جمعة ثنا أبو سعيد الأشجّ ثنا أبو خالد الأحمرُ عن يزيد بن سنان عن [أبي] [64] المبارك عن عطاء بن أبي رباح عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: أحبُّ المساكين فإني سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اللهم أحيِني مسكينًا وأمِتني مسكينًا واحشرني في زمرةِ المساكين [65]" [66].
-------------

[64] في النسخة المطبوعة التي وقفنا عليها: "ابن" والصواب "أبو" كما في ترجمته.
[65] أي المتواضعين كما في "السنن الكبرى" [7/12] وغيره.
[66] أخرجه عن أبي سعيد الأشج: ابن ماجه في سننه: كتاب الزهد: باب مجالسة الفقراء [4126]، والخطيب البغدادي في "تاريخ بغداد" [4/111]، وابن الجوزي في "الموضوعات" [3/141]. وعن عطاء: الحاكم في "المستدرك" [4/322] وصححه ووافقه الذهبي، والبيهقي في سننه [7/13] بنحوه وفيه "اللهم احشرني في زمرة المساكين"، والطبراني في "الدعاء" [3/1466-1467]. قال الحافظ البوصيري في "مصباح الزجاجة" [2/324]: "هذا إسناد –أي إسناد ابن ماجه- ضعيف، أبو المبارك لا يعرف اسمه وهو مجهول ويزيد بن سنان التميمي أبو فروة ضعيف" اهـ، وقال الحافظ ابن حجر في "التلخيص الحبير" [3/109]: "أسرف ابن الجوزي فذكر هذا الحديث في الموضوعات وكأنه أقدم عليه لما رءاه مباينًا للحال التي مات عليها النبي صلى الله عليه وسلم لأنه كان مكفيًا، وقال البيهقي: "ووجهه عندي أنه لم يسأل حال المسكنة التي يرجع معناها إلى القلة وإنما سأل المسكنة التي يرجع معناها إلى الإخبات والتواضع" اهـ، ورمز الحافظ السيوطي في "الجامع" [2/152] له بالضعف، وانظر: إتحاف السادة المتقين [6/289-290]، واللآلئ [2/324]. وفي الباب عن أنس وعبادة بن الصامت.