في الحديث النبوي الشريف الأربعون في التصوف
بابٌ في تركهم الدنيا وإعراضهم عنها

بابٌ في تركهم الدنيا وإعراضهم عنها

الأربعون في التصوف

couv-c100-africa
أخبرنا علي بنُ عبد الحميدِ الغضائري ثنا عبد الله بن معاوية الجُمَحيّ ثنا ثابت بن يزيد عن هلال بن خباب عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على حصيرٍ قدْ أثَّر في جنبه فقال: يا رسول الله لو اتخذتَ فراشًا ألينَ من هذا؟ فقال: "ما لي وللدنيا أو ما للدنيا وما لي إنما مثلي ومثلُ الدنيا كراكبٍ سارَ في يوم صائفٍ [62] حتى أتى شجرة فاستظلَّ في ظلها ساعة ثم راحَ وتركها" [63].
-------------

[62] أي يوم حار، [مختار الصحاح، ص/157].
[63] أخرجه عن علي بن عبد الحميد: ابن عساكر في تاريخه [54/100] وعن عبد الله بن معاوية: البيهقي في "الشعب" [2/126-127]. وعن ثابت: أحمد في مسنده [1/301]، والحاكم في "المستدرك" [4/309-310] وصححه ووافقه الذهبي، والطبراني في "المعجم الكبير" [11/259]. قال الحافظ الهيثمي في "مجمع الزوائد" [10/326]: "ورجال أحمد رجال الصحيح غير هلال بن خباب وهو ثقة" اهـ، وفي الباب عن ابن مسعود وعمر.