في الحديث النبوي الشريف الأربعون في التصوف
بابٌ في سبيل المنقطعين إلى الله تعالى

بابٌ في سبيل المنقطعين إلى الله تعالى

الأربعون في التصوف

couv-c100-africa
أخبرنا أبو الحسن محمدُ بنُ أبي الحسن بن منصور ثنا إسحاق بن أبي حسان الأنماطي ثنا محمد بنُ علي بن الحسن بن شقيق ثنا إبراهيم بن الأشعث ثنا فُضيل بن عياض عن هشام عن الحسن عن عمران بن حصين رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنِ انقطعَ إلى اللهِ كفاهُ الله كل مؤنةٍ منْ حيثُ لا يحتسب، ومنِ انقطعَ إلى الدنيا وكلَهُ الله عز وجل إليها" [61].
-------------

[61] أخرجه عن محمد بن علي: الطبراني في معجميه "الصغير" [1/136] و"الأوسط" [4/45]، والبيهقي في "الشعب" [2/28-29 و120]، وعن إبراهيم: البيهقي في "الشعب" [2/120]، ورواه ابن أبي حاتم في تفسيره [10/3360]، قال الحافظ الهيثمي في "مجمع الزوائد" [10/303-304]: "رواه الطبراني في "الأوسط" وفيه إبراهيم بن الأشعث صاحب الفضيل وهو ضعيف وقد ذكره ابن حبان في "الثقات" [8/66] وقال: "يغرب ويخطئ ويخالف" وبقية رجاله ثقات" اهـ وقال الحافظ المنذري في "الترغيب والترهيب" [2/538]: "رواه أبو الشيخ في كتاب "الثواب" والبيهقي من رواية الحسن عن عمران وفي إسناده إبراهيم بن الأشعث خادم الفضل وفيه كلام قريب" اهـ، وقال أيضًا [3/444]: "رواه الطبراني وأبو الشيخ ابن حيان في "الثواب" وإسناد الطبراني مقارب" اهـ، وقال أيضًا [4/122]: "رواه أبو الشيخ ابن حيان والبيهقي من رواية الحسن عن عمران واختلف في سماعه منه" اهـ، وقال [4/179]: "رواه أبو الشيخ في كتاب "الثواب" من رواية الحسن عن عمران وفي إسناده إبراهيم بن الأشعث ثقة وفيه كلام قريب" اهـ، وقال الحافظ محمد مرتضى الزبيدي في "الإتحاف" [9/388]: "قال العراقي: رواه الطبراني في "الصغير" وابن أبي الدنيا ومن طريقه البيهقي في "الشعب" من رواية الحسن عن عمران بن الحصين ولم يسمع منه وفيه إبراهيم بن الأشعث تكلم فيه أبو حاتم" اهـ، قلتُ: ورواه كذلك الحكيم في "النوادر" وابن أبي حاتم والخطيب، وإبراهيم بن الأشعث خادم الفضيل" انتهى كلام الزبيدي.