في العقيدة الإسلامية كتاب الصراط المستقيم
صفةُ الجنَّة

صفةُ الجنَّةِ

الصراط المستقيم

couv-c100-africa والجنَّةُ حَقٌّ فيَجِبُ الإيْمانُ بِها وأنَّها مَخلُوقةٌ الآنَ كَما يُفهَم ذَلكَ منَ القُرءانِ والحَديثِ الصَّحيح1 ، وهي فَوقَ السَّماءِ السَابِعةِ2 ليسَت متّصِلةً بها، وسَقْفُها عَرشُ الرّحمنِ، وأهْلُها علَى صُورةِ أَبِيهم ءادمَ سِتّونَ ذِراعًا طُولا في سَبْعةِ أذرُعٍ عَرْضًا جمِيلُو الصُّورةِ، جُرْدٌ مُرْدٌ في عُمرِ ثَلاثةٍ وثَلاثِيْنَ عَامًا، خالِدُونَ فِيها لا يَخرجُونَ مِنها أبدًا. وقد صحَّ الحديث3 بأنّ أهْلَ الجنّةِ على صُورةِ أبِيهِم ءادَمَ سِتّونَ ذِراعًا في السَّماءِ في سَبْعَةِ أذْرُعٍ عَرْضًا.
وقَالَ رسُولُ الله صلى الله عليه وسلم في وَصْفِها "هِيَ ورَبّ الكَعْبةِ نُورٌ يتَلأْلأُ ورَيْحَانَةٌ تَهتَزُّ، وقَصرٌ مَشِيدٌ ونَهرٌ مُطَّرِدٌ، وفَاكهةٌ كثيرةٌ نَضِيجَةٌ، وزَوجةٌ حَسناءُ جَميلةٌ، وحُلَلٌ كثيرةٌ في مُقَامٍ أبَديّ في حَبْرَةٍ ونَضْرَةٍ" رواهُ ابنُ حبانَ4 .
------------------

1 ) كحديث: "دخلت الجنة فرأيت فيها دارًا وقصرًا"، رواه مسلم في صحيحه: كتاب فضائل الصحابة: باب من فضائل عمر رضي الله تعالى عنه.
2 ) كما في الحديث الصحيح الذي رواه البيهقي في دلائل النبوة (6/232)، وقال تعالى {عِنْدَهَا جَنَّةُ المَأْوَى (15)} [سورة النجم]، أي عند سدرة المنتهى.
3 ) أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب أحاديث الأنبياء: باب خلق ءادم وذريته.
4 ) الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان (9/238).

الصراط المستقيم

قائمة الصراط المستقيم