في العقيدة الإسلامية كتاب عمدة الراغب

الكتب السماوية

couv-c100-africa والإيمان بالكتب وهي كثيرة لكن أشهرها هؤلاء الأَربعُ التوراةُ والإنجيل والزّبور والفُرْقان أي القرءان. قال وَهْبُ بنُ منبِّهٍ1 قرأتُ سبعين كتابًا2 مما أنزل الله3.


-------------

1- هو وهب بن منبه بن كامل بن سيج بن ذي كبار الاخباري القصصي أبو عبد الله اليماني الذماري الصنعاني. أبوه منبه من أهل هراة خرج أيام كسرى وكسرى أخرجه من هراة ثم إنه أسلم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فحسن إسلامه لكنه لم يلق رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولد وهب في صنعاء في زمن عثمان سنة أربع وثلاثين. رحل وحج وأخذ عن ابن عباس وأبي سعيد والنعمان بن بشير وجابر وابن عمر. توفي بصنعاء سنة 114 ﻫ. انظر سير أعلام النبلاء(4\544).
2- عدد الكتب السماوية مائة وأربعة كما رواه ابن حبان في صحيحه انظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان(1\287-289) من حديث أبي ذر قال قلت يا رسول الله كم كتابًا أنزله الله قال «مائة كتاب وأربعة كتب أنزل على شيث خمسون صحيفة وأنزل على أخنوخ ثلاثون صحيفة وأنزل على إبراهيم عشر صحائف وأنزل على موسى قبل التوراة عشر صحائف وأنزل التوراة والإنجيل والزبور والقرءان» اﻫ رواه في في ذكر الاستحباب للمرء أن يكون له من كل خير حظ رجاء التخلص في العقبى بشىء منها.
3- قال الأصبهاني في حلية الأولياء(4\26) حدثنا محمد بن أحمد بن علي ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا داود ابن المحبر ثنا عباد بن كثير عن أبي إدريس عن وهب بن منبه قال قرأت أحدًا وسبعين كتابًا فوجدت في جميعها أن الله عز وجل لم يعط جميع الناس من بدء الدنيا إلى انقضائها من العقل في جنب عقل محمد صلى الله عليه وسلم إلا كحبة رمل من بين رمال جميع الدنيا وأن محمدًا صلى الله عليه وسلم أرجح الناس عقلاً وأفضلهم رأيًا اﻫ

عمدة الراغب

قائمة عمدة الراغب