في العقيدة الإسلامية كتاب عمدة الراغب
كلام الله قديم كسائر صفاته

كلام الله قديم كسائر صفاته

كتاب عمدة الراغب في مختصر بغية الطالب

couv-c100-africa قال المؤلف رحمه الله (وكلامُهُ قديمٌ كسائِرِ صفاتِهِ لأنَّه سبحانَهُ مباينٌ لجميعِ المخلوقاتِ في الذّاتِ والصِّفاتِ والأَفعالِ سبحانَهُ وتعالى عمَّا يقولُ الظالمونَ عُلُوًّا كبيرًا1).

الشرح أَنَّ كلامَ الله وسمعه وبصره وقدرتَه وحياته ومشيئته وعلمه وبقاءه هذه الصفات صفات ثابتة لذات الله الأزلي الأبدي فهي أزلية أبدية لأن الذاتَ الأزلي لا يقوم به صفة حادثة فكلامه قديمٌ أزليٌّ لا ابتداءَ له2 وما كان كذلك فلا يكون حرفًا وصوتًا ولغةً ولا يُبتدأ ولا يُختتم ولذلك لا يقال عن الله ناطق لأن النطق لا يكون إلا بحرف وصوت والله لا يتكلم بحرف وصوت بل يقال متكلم لأنه يتكلم بكلام3 ليس بحرف وصوت4. القرءانُ والتوراة والإنجيل والزَّبور وسَائر كتب الله إن قُصد بها الكلامُ الذاتيُ فهي أزليّة ليست بحرف ولا صوت وإن قُصد بها اللفظُ المنـزَّل الذي بعضه بلغة العرب وبعضُه بالعبرانيّة وبعضه بالسُّريانية فهو حادثٌ مخلوقٌ لله لكنها لَيْسَت من تصنيف مَلَك ولا بَشَر وهي عباراتٌ5 عن الكلام الذاتيّ الذي لا يوصف بأنّه عربيٌّ ولا بأنّه عبرانيٌّ ولا بأنّه سُريانيٌّ وكلٌّ يُطلق عليه كلامُ الله أي أنَّ صفةَ الكلامِ القائمةَ بذات الله يُقال لها كلام الله واللفظَ المنـزلَ الذي هو عبارة عن كلام الله الذاتيّ الأزليّ الأبديّ يقالُ له كلامُ اللهِ فتبيَّن أَنَّ القرءانَ له إطلاقان أي له معنيان الأول إطلاقه على الكلام الذاتي الذي ليس هو بحرفٍ ولا صوت ولا لغةٍ عربية ولا غيرِها والثاني إطلاقه على اللفظ المنـزل الذي يقرؤه المؤمنون. وتقريب ذلك أنَّ لفظ الجلالة (الله) عبارة عن ذات أزليّ قديمٍ أبديّ فإذا قلنا نعبد الله فذلك الذات هو المقصود وإذا كُتِبَ هذا اللفظُ فقيل ما هذا يُقال الله بمعنى أنَّ هذه الحروف تدلّ على ذلك الذات الأزليّ الأَبديّ لا بمعنى أَنَّ هذه الحروفَ هي الذاتُ الذي نعبده.
والله سبحانه مباينٌ أي غيرُ مشابِهٍ لجميع المخلوقات في الذات أي ذاتُه لا يشبه ذوات المخلوقات أي حقيقته لا تشبه الحقائق والصِّفاتِ أي صفاتُه لا تشبه صفات المخلوقات والفعلِ أي فعلُه لا يشبه فعل المخلوقات لأنَّ فعلَ الله تعالى أزليّ أبديّ والمفعولَ حادث. ومعنى سبحانه تنـزيهٌ لله تعالى ومعنى تعالى تَنَـزَّهَ6 وهو تبارك7 وتعالى متعالٍ أي متنـزهٌ عمّا يقول الظالمون أي الكافرون، ولَمّا كان الكفر هو أعلى الظلم وأكبرَهُ وأشدَّه أطلق اللهُ في القرءان الظالمين وأراد به الكافرين لأنَّ كلَّ الظلمِ الذي هو دون الكفر بالنسبة إلى الكفر كلا ظلمٍ. قال تعالى ﴿والكافرون هم الظالمون﴾8. الكفار هم أكبر ظلمًا أي أنَّ كفرهم أكبر من كل ذنب9 وكلُّ الظلم دونَهُ10.
-------------

1- أي تنـزُّهًا مؤكَّدًا.
2- قال العلامة أبو علي السكوني الإشبيلي المالكي المتوفى سنة سبعمائة وسبعة عشر في كتابه التمييز لما أودعه الزمخشري من الاعتزال في تفسير الكتاب العزيز في المجلد الأول ما نصه مسئلة وما يستدل به من السمع على ثبوت الكلام القديم صفة لله سبحانه ﴿وكلم الله موسى تكليمًا﴾ أكد ذلك بالمصدر رفعًا للمجاز. فوجب أن يكون كلامه تعالى صفة له حقيقة قديمة لاستحالة اتصاف القديم بما يدل على حدوثه. ويدل على ذلك أيضًا قوله سبحانه ﴿إنما قولنا لشىء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون﴾ فلو كان كلامه تعالى مخلوقًا لم يكن صفةً له ولزم أن يقول له كن فيكون بكلام ءاخر ويلزم منه التسلسل وهو محال فلا بد من قدمه فاستحال حدوثه واستحالة كونه ليس بصفة حقيقة سبحانه فوجب قدمه وكونه صفة حقيقية له سبحانه وهو المطلوب ويدل على ذلك أيضًا قوله سبحانه ﴿ألا له الخلق والأمر﴾ ففرق تعالى بين الخلق والأمر فوجب أنّ أمرَهُ سبحانه ليس بمخلوق اﻫ وقال أيضًا ما نصه وكلام الله سبحانه واحد بإجماع الأمة اﻫ
3- قال الفيوميّ في المصباح المنير والكلام في الحقيقة هو المعنى القائم بالنفس لأنه يقال في نفسي كلام وقال تعالى ﴿ويقولون في أنفسهم﴾ اﻫ قال ابن عصفور في شرح جمل الزجاجي في باب أقسام الكلام لأن الكلام بالنظر إلى اللغة لفظٌ مشترك بين معان كثيرة منها المعاني التي في النفس دليلُ ذلك قول الأخطل من الكامل
إن الكلام لفي الفؤاد وإنما ***** جعل اللسان على الفؤاد دليلا اﻫ
4- قال أبو حنيفة في الفقه الأكبر ونحن نتكلم بالآلات والحروف والله تعالى يتكلم بلا ءالة ولا حروف والحروف مخلوقة وكلام الله تعالى غير مخلوق اﻫ وقال الباقلاني في الإنصاف ويجب أن يعلم أن الله تعالى لا يتصف كلامه القديم بالحروف والأصوات ولا شىء من صفات الخلق وأنه تعالى لا يفتقر في كلامه إلى مخارج وأدوات بل يتقدس عن جميـع ذلك اﻫ
5- قال أبو حنيفة في الوصية لأن الكتابة والحروف والكلمات والآيات دلالة القرءان لحاجة العباد إليها وكلام الله تعالى قائم بذاته ومعناه مفهوم بهذه الأشياء اﻫ وقال الباقلاني فلغةُ العرب غيرُ لغةِ العبرانية ولغةُ السريانية غيرُهما لكن الكلام القديم القائم بالنفس شىء واحد لا يختلف ولا يتغير وقد يَدُلُّ على الكلام القائم بالنفس الخطوطُ المصطلح عليها بين كل أهل خط اﻫ
6- قال الطبري في تفسير سورة الإسراء يعني تعالى ذكره بقوله ﴿سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً﴾ تنـزيهًا للذي أسرى بعبده وتبرئة له مما يقوله المشركون اﻫ ثم قال عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن التسبيح أن يقول الإنسان سبحان الله قال «إنـزاه الله عن السوء» اﻫ وقال النووي في المجموع
في كتاب الصلاة فرعٌ التسبيحُ في اللغة معناه التنـزيه قال الواحدي أجمع المفسرون وأهل المعاني على أن معنى تسبيح الله تعالى تنـزيهه وتبرئته من السوء اﻫ
7- قال البيهقي في الاعتقاد باب بيان صفة الذات وصفة الفعل قال أبو منصور الأزهري معنى تبارك تعالى وتعظّم اﻫ
8- [سورة البقرة/ الآية ٢٥٤].
9- روى البخاري عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال سألت أو سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الذنب عند الله أكبر قال أن تجعل لله ندًّا وهو خلقك اﻫ ذكره في كتاب التفسير باب قوله تعالى ﴿والذين لا يدعون مع الله إلها آخر﴾.
10- قال الرازي في تفسيره والتأويل السادس ﴿والكافرون هم الظالمون﴾ أي الكاملون في الظلم البالغون المبلغ العظيم فيه كما يقال العلماء هم المتكلمون أي هم الكاملون في العلم فكذا ههنا اﻫ

عمدة الراغب

قائمة عمدة الراغب