في العقيدة الإسلامية كتاب عمدة الراغب
معنى الشهادة الأولى

معنى الشهادة الأولى

كتاب عمدة الراغب في مختصر بغية الطالب

couv-c100-africa قال المؤلف رحمه الله (ومعنى أشهدُ أنْ لا إله إلا الله أعلمُ وأعتقدُ وأعترفُ أنْ لا معبودَ بحقٍ إلا الله).

الشرح معنى قول الفقهاء لا معبودَ بحقّ إِلا الله لا يستحق أحدٌ أن يُعبَد أي أن يُتذلّل له نهايةُ التذلّل إلاّ الله1 كما قال ذلك الإمام الحافظ الفقيه اللغويُّ تقي الدين السبكي2 وغيره ولفظه العبادةُ أقصى غاية الخشوع والخضوع اﻫ3 ولو كان معنى العبادة مطلقَ الطاعةِ لمخلوق في أيّ شىء طاعةً كان أو معصيةً لكان عمّال الحكّام الجائرين كفّارًا فهل يقول هؤلاء الذين يقولون إن مجرد الطاعة أو التوسل عبادة ويكفرون المتوسلين بالأنبياء والأولياء عن أنفسهم إنهم مشركون. أَلَيس هؤلاء أنفسهم يطيعون الحكّام في بعض المعاصي فيكونون كفَّروا أنفسهم وإن لم يشعروا. فهؤلاء الذين يكفّرون المستغيثين بالأولياء والأنبياء ليتعلّموا معنى العبادة في لغة العرب قبل إطلاق ألسنتهم بالتكفير.
وما ذكرناه هو معنى العبادة المرادة بقوله تعالى ﴿لا إله إلا أنا فاعبدون﴾4 وبقوله تعالى ﴿إياك نعبد﴾5 وهذه هي العبادة المختصّة لله تعالى التي من صَرَفها لغيره صار مشركًا وليس معناها مجرّد النداء أو الاستعانةِ أو الاستغاثةِ أو الخوفِ أو الرَّجاءِ.
-------------

1- قال الراغب الأصبهاني في مفردات القرءان(ص\542)" العبادة غاية التذلل" وقال الأزهري في التهذيب(ص\2302)"ومعنى العبادة في اللغة الطاعة مع الخضوع"اهـ.
2- هو علي بن عبد الكافي بن علي بن تمام بن يوسف بن موسى بن تمام بن حامد بن يحيى بن عمر بن عثمان بن علي بن سوار بن سليم السبكي تقي الدين أبو الحسن الشافعي ولد بسبك العبيد أول يوم من صفر سنة 683 ﻫ وتفقه على والده ودخل القاهرة واشتغل على ابن الرفعة وأخذ الأصلين عن الباجي والخلاف عن السيف البغدادي والنحو عن أبي حيان والتفسير عن العلم العراقي والقراءات عن التقي الصائغ والحديث عن الدمياطي وطلب الحديث بنفسه ورحل فيه إلى الشام والإسكندرية والحجاز وولي بالقاهرة تدريس المنصورية وجامع الحاكم والكهارية وغيرها ولما توفي القاضي جلال الدين القزويني بدمشق طلبه الناصر في جماعة ليختار منهم من يقرره مكانه فوقع الاختيار على الشيخ تقي الدين فوليها سنة 739 ﻫ وأضيفت إليه الخطابة بالجامع الأموي فباشرها مدة في سنة 742 ﻫ وقال الذهبي في ذلك
لِيَهْـنَ المنـبرُ الأمويُّ لمـا ***** علاه الحاكم البحـر التقيُّ
شيوخ العصر أحفظهم جميعا ***** وأخـطبهم وأقضاهم عليُّ
ثم أعيدت لابن الجلال القزويني وولي التدريس بدار الحديث الأشرفية بعد وفاة المزي وتدريس الشامية البرانية بعد موت ابن النقيب في أوائل سنة 746 ﻫ وكان لا يقع له مسألة مستغربة أو مشكلة إلا ويعمل فيها تصنيفا يجمع فيه شتاتها طال أو قصر وذلك يبين في تصانيفه وقد جمع ولده فتاويه ورتبها في أربع مجلدات. توفي رحمه الله سنة 756ﻫ قال الإسنوي فى الطبقات كان أنظر من رأيناه من أهل العلم ومن أجمعهم للعلوم وأحسنهم كلامًا فى الأشياء الدقيقة وأجلهم على ذلك وكان فى غاية الإنصاف والرجوع إلى الحق فى المباحث ولو على لسان ءاحاد الطلبة مواظبًا على وظائف العبادات مراعيًا لأرباب الفنون محافظًا على ترتيب الأيتام فى وظائف ءابائهم اهـ. انظر طبقات الشافعية الكبرى (10\139).
3- ونقل ذلك الزبيدي في شرح القاموس مذكور في كتابه قال ابن الأثير ومعنى العبادة في اللغة الطاعة مع الخضوع(ج2\ص410).
4- [سورة الأنبياء/ الآية٢٥].
5- [سورة الفاتحة/ الآية ٤].

عمدة الراغب

قائمة عمدة الراغب