إثبات ثلاث عشرة صفة لله تعالى تجب معرفتها على كل مكلف

كتاب عمدة الراغب في مختصر بغية الطالب

couv-c100-africa قال المؤلف رحمه الله (فيتلخصُ مِن معنَى مَا مَضَى إِثباتُ ثلاثَ عشْرةَ صفةً لله تعالى تكرَّرَ ذِكرُها في القرءانِ إمَّا لفظًا وإما معنًى كَثيرًا وهي الوُجودُ والوَحدانيةُ والقِدمُ أي الأزليةُ والبَقاءُ وقِيامُهُ بنفسِهِ والقُدرةُ والإِرادةُ والعِلمُ والسَمْعُ والبَصَرُ والحَيَاةُ والكَلامُ والمخالفة للحوادثِ).

الشرح أن هذه الصفاتِ الثلاثَ عشرة الواجبةَ لله تجب معرفتها على كل مكلف ولا يجب عليه حفظ ألفاظها بل الواجب اعتقاد معانيها. ويتلخص من معنى ما مضى إثباتُ هذه الصفات الثلاثَ عشْرةَ لله تعالى وقد تكرر ذكرها إما باللفظ الظاهر وإما بالمعنى الوارد في النصوص أي في القرءان والحديث وهي
الوجود أي أن الله تعالى موجود. قال الله تعالى ﴿أفيْ اللهِ شكٌ﴾1 وقال النبيّ صلى الله عليه وسلم «كان اللهُ ولم يكن شىءٌ غيرُهُ» رواه البخاري2 وغيره3.
والوحدانية أي أنه واحد لا شريك له قال الله تعالى ﴿لو كان فيهما ءالهةٌ إلا اللهُ لفسدتا﴾4 أي لو كان لهما5 أي للسمـٰوات والأرض ءالهـة غـيرُ الله لفسدتا.
والقِدَم أي أنه لا ابتداء لوجوده قال الله تعالى ﴿هو الأول والآخر﴾6.
والبقاء أي أنه لا نهاية لوجوده لا يموت ولا يَهلِكُ ولا يتغير قال الله تعالى ﴿ويبقى وجهُ ربِّكَ﴾7 أي ذاته8.
والقيام بالنفس أي أنه مستغن عن كل ما سواه وكل ما سواه محتاج إليه فالعالم لا يستغني عن الله طرفة عين قال الله تعالى ﴿فإن الله غني عن العالمين﴾9.
والقدرة فالله قادر على كل شىءٍ أي كلِّ ممكنٍ عقليٍّ وهو ما يجوز عقلاً وجوده وعدمه، فالقدرة صفة أزلية لله تعالى بها يوجِد ويُعْدِم. والله لا يُعجزه شىء. قال الله تعالى ﴿وهو على كل شىءٍ قدير﴾10.
والإرادة أي المشيئة وهي تخصيص الممكن العقليّ ببعض ما يجوز عليه من الصفات دون بعض وبوقت دون ءاخر قال الله تعالى ﴿وما تشاءون إلا أن يشاء اللهُ ربُّ العالمين﴾11.
والعِلم أي أن الله يعلم كل شىء بعلمه الأزلي ولا يتجدد له علم لأن عِلْمهُ علم واحد شامل لكل المعلومات يعلم به سبحانه ذاتَه وصفاتِه وما يُحْدِثه من مخلوقاته يعلم ما كان وما يكون وما لا يكون أن لو كان كيف يكون. قال الله تعالى ﴿وأن الله قد أحاط بكل شىءٍ عِلمًا﴾12.
والسمع والبصر أي أن الله يسمع بسمعه الأزلي الذي ليس كسمع غيره ويرى برؤيته التي ليست كرؤية غيره قال الله تعالى ﴿وهو السميع البصير﴾13.
والحياة أي أن الله حي بحياةٍ أزلية أبدية ليست بروحٍ ولحم ودمٍ قال الله تعالى ﴿الله لا إله إلا هو الحيُّ القيومُ﴾14.
والكلام أي أنه سبحانه وتعالى متكلم بكلام واحد أزلي أبدي ليس حرفًا ولا صوتًا ولا لغةً قال الله تعالى ﴿وكلَّم اللهُ موسى تكليمًا﴾15 16 17.
والمخالفة للحوادث أي جميعِ المخلوقات أي أنه لا يشبه شيئًا من خلقه قال الله تعالى ﴿ليس كمثله شىء﴾18.

قال المؤلف رحمه الله (فلما كانت هذه الصفات ذكرها كثيرًا في النصوص الشرعية قال العلماء تجب معرفتها وجوبًا عينيًا.)

الشرح تجب معرفة هذه الصفات وجوبًا عينيًّا على كل مكلفٍ. نصَّ على ذلك العديد من العلماء المتأخرين منهم محمّد بن يوسف السنوسيُّ19 20 صاحبُ العقيدةِ السنوسيةِ21 ومحمد بن الفَضاليّ الشافعيُّ22 23 وعبد المجيد الشُّرنوبيُّ المالكي24 25 وقبلهم بكثيرٍ ذكر مثلَ ذلك الإمام أبو حنيفة في "الفقه الأكبر" ومثله نصَّ على ذلك الحافظ النوويُّ في كتاب "المقاصد" وغيرهم كثير.

قال المؤلف رحمه الله (ولَمَّا ثبتَتِ الأَزليةُ لذَاتِ الله وجبَ أَن تكونَ صفاتُهُ أزليّةً لأنَّ حُدوثَ الصّفةِ يستلزمُ حدوثَ الذَّاتِ.)

الشرح لما كان ذات الله أزليًا وجب أن تكون صفاته القائمة بذاته أزليةً لأنه لو كان يحدث في ذات الله تعالى حوادثُ لوجب أن يكون ذاتُه حادثًا لأن قيام الحوادث بذاته معناه أنه يتغير من حالٍ إلى حال والمتغيِّر لا يكون إلهًا فلما ثبت في العقل قِدمُ الله تعالى وأزليتُه ثبوتًا قطعيًّا وجب أن تكون صفاتُه أزليةً26.
-------------

1- [سورة إبراهيم/ الآية ١٠].
2- صحيح البخارى: في كتاب بدء الخلق، باب ما جاء في قوله تعالى ﴿وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه﴾.
3- وهذا العالم دليل على وجود الله لأنه لا يصح في العقل وجود فعل ما بدون فاعل كما لا يصح وجود ضرب بلا ضارب ووجود نسخ وكتابة بلا ناسخ وكاتب. قال المقري في إضاءة الدجنة
أما الدليل لوجود الحـق ***** سبحانه فهو حدوث الخلـق
لأنه من المحـال الباطـل ***** وجود فعل مـا بدون فاعـل
قال الشارح الشيخ محمد بن أحمد في فصل في الصفات النفسية والسلبية وما ينافيهما (لأنه من المحال) المستحيل (الباطل) المنتفي الذي لا يقبل الثبوت (وجود فعل ما) أي فعل كان (بدون فاعل) بلا فاعل يفعله اﻫ
4- [سورة الأنبياء/ الآية ٢٢].
5- حرف "في" قد يكون بمعنى اللام كما في قوله تعالى في سورة الحج الآية ٧٨ ﴿وجاهِدوا في الله حقَّ جهاده﴾. ذكره الحافظ الفقيه المفسر عبد الرحمـٰن بن الجوزي في كتابه نـزهة الأعين النواظر.
6- [سورة الحديد/ الآية ٣].
7- [سورة الرحمـٰن/ الآية ٢٧].
8- وقال الرازي في تفسير الآية والمراد بوجهه ذاته اﻫ وقال البيضاوي في تفسيره ﴿ويبقى وجه ربك﴾ ذاتُـه اﻫ
9- [سورة ءال عمران/ الآية ٩٧].
10- [سورة الحديد/ الآية ٢].
11- [سورة التكوير/ الآية ٢٩].
12- [سورة الطلاق/ الآية ١٢].
13- [سورة الشورى/ الآية ١١].
14- [سورة البقرة/ الآية ٢٥٥].
15- [سورة النساء/ الآية ١٦٤].
16- قال أبو حيان الأندلسي في البحر المحيط ﴿وكلم الله موسى تكليمًا﴾ هذا إخبارٌ بأن الله شرّف موسى بكلامه وأكّد بالمصدر دلالةً على وقوع الفعل على حقيقته لا على مجازه اﻫ
17- والمعنى أن الله أزال عن سمع موسى الحجاب المعنوي المانع من سماع كلام الله فسَمِعَ موسى كلام الله الذاتي ليس بحادث. فسَمْعُ موسى حادث، ومسموعه الذي هو كلام الله الذاتيّ ليس بحادث.
18- [سورة الشورى/ الآية ١١].
19- أبو عبد الله محمد بن يوسف بن عمر بن شعيب السنوسي التلمساني الحسني محدث متكلم مقرئ. من تصانيفه الكثيرة أم البراهين في العقائد وحاشية على صحيح مسلم،و له أيضاً شرح عجيب على البخاري لم يكمله وحاشية لطيفة على مشكلاته وغير ذلك. توفي بتلمسان سنة 895 ﻫ.
انظر معجم المؤلفين.
20- المتوفى سنة 895 ﻫ
21- في عقيدته الصغرى.
22- هو محمد بن شافع الفضالي فقيه مصري شافعي من كتبه كفاية العوام فيما يجب عليهم من علم الكلام توفي سنة 1236 ﻫ. انظر معجم المؤلفين.
23- في شرح السنوسية.
24- عبد المجيد بن إبراهيم الشرنوبي الأزهري المالكي. عالم مشارك في الفقه والحديث والتصوف واللغة والنحو وغيرها. ولد في بلدة شرنوب بمصر والتحق بالأزهر وعين بدار الكتب الأزهرية. توفي سنة 1348 ﻫ عن سن عالية. من تصانيفه شرح الأربعين النووية في الأحاديث الصحيحة النبوية وإرشاد السالك إلى ألفية ابن مالك في النحو والكواكب الدرية على متن العزية في فروع الفقه المالكي وشرح تائية السلوك. انظر معجم المؤلفين.
25- في شرح تائية السلوك.
26- قال الإمام أبو حنيفة في الفقه الأكبر وصفاته في الأزل غير محدثة ولا مخلوقة فمن قال إنها محدثة أو مخلوقة أو وقف أو شك فيها فهو كافر بالله تعالى اﻫ